علاج الادمان

اضرار الترامادول وافضل طرق لعلاجه

اضرار الترامادول

اصبحت مشكلة ادمان الترامادول فى مصر والعالم العربى باكمله من اكبر واخطر المشاكل التى نواجهها وذلك يعود الى عدم غلو سعره من بين انواع المخدرات الاخرى التى يتم تناولها ولسهولة تعاطيه او تخزينه على حد سواء، وقد ظهر الترامادول فى مصر فى منتصف السبعينات كدواء طبي وقد اثار جدل بعد ان تمت اساءة استخدامه حيث كان يتم تصنيع المادة الخام لهذا العقار فى معامل مصرية تابعه للشركات المصرية وتحت اشراف وزارة الصحه لكن عمليات التهريب وخاصة القادمة من الصين والتى فتحت الباب لنزول اقراص ذات تركيز اقوى واعلى والتى ساعدت على زيادة ادمانهم

ولكن ما يزيد خطورة ادمان مثل تلك المواد الكيميائية هو اذا ما كان يتم تعبئة الشحنات المهربة فى مصانع غير مرخصة والتى تكون غير مطابقة تماما للمواصفات وينتوجها بتركيز يزيد عن ال 400 ملى جرام فى اليوم التى يتم النصح بها من قبل الاطباء فى الحالات العلاجية التى تتمثل فى حالات السرطان والام العظام الشديدة.

الاضرار والاثار الجانبية لدواء الترامادول

يتسال العديد من القراء المهتمون بمعرفة المزيد عن اثار و اضرار ادمان الترامادول والمشاكل التى تصيب الجسم نتيجة تناول الترامادول، فالترامادول يعد من العقاقير الطبية التى من الطبيعى ان يكون لها اثار جانبية ولكنها اثار قوية نوعا ما تختلف عن باقى اعراض الادوية الطبية، ولكن هناك فارق بين الاثار الجانبية التى تنتج على المدى القريب والبعيد التى يتسبب بها هذا العقار

فالاثار الجانبية التى تنتج عن تناول دواء الترامادول من الممكن ان يحدث بها انواع من المضاعفات كالتاليه:

–          صداع ونعاس ودوخة وغثيان وهلوسة ورعشة وانواع من الطفح الجلدى وتحدث حالات من عسر الهضم والانتفاخ والزغللة

–          صعوبة فى التنفس ويحدث خلل فى الكبد وتشنجات وحالات اكتئاب التى ينتج هنا زيادة قابليتهم للانتحار

–          الادمان عليه والذى يضطر الى زيادة الجرعة بشكل مستمر للحصول على التاثير او الاحساس المطلوب

–          ياثر على الجهاز العصبى والتنفسي ولذلك يجب الحرص على قيادة السيارات او اثناء استخدام الالات

اما فى حالات الادمان فان الجرعات التى يتم تناولها تزيد من 3 اقراص الى خمسة عشر قرص لانه مع الوقت يقل تاثير الجرعه فيضطر الى تزويد الجرعة من اجل الوصول الى التاثير على المخ ومع الوقت تظهر مشاكل اخرى فى الكبد والكلى والجهاز التنفسي لانه مدمن الترامادول يحفز المدمن على شرب المزيد من السجاير اكثر من المعدل الطبيعى لان ايضا تاثيرها لا يصل اليه كالمدخن الطبيعى فيضطر الى تدخين اكثر من علبتين فى اليوم.

كما ان الترامادول يؤدى الى قرحه فى المعدة لان المدمن يستمر فى تناول الدواء مع السجائر مع اى نوع اخر من المخدرات التى تجعله يشعر اكثر بتاثيره

وبالرغم من كل تلك الاعراض العضوية فان هناك العديد من الاعراض النفسية فنجد ان معظم المدمنين على دواء الترامادول تحدث لهم العديد من المشاكل النفسية فنجد عدم الثبات الانفعالى للعديد من مرضى ادمان الترامادول ونجدهم كثيرا ما يصابون بساعات من الفرح وفجاه ياتيهم شعور بالملل والاكتئاب فلا يوجد تحكم فى تاثيره على النفسية او الاجهزة العصبية لانه يحدث بها خلل.

ونجد ان بعض حالات الادمان على الترامادول ادت الى حالات من الصرع والقلق والارق. 

 

برنامج بسيط يساعد فى الإقلاع عن تناول الترامادول

بما اننا نسمع العديد عن كيف يمكن ان يتحول عقار الترامادول من دواء طبى الى ادمان ويبدا المريض فى التعود عليه، وزيادة الجرعة التى تجعل منه مدمن

وهناك العديد من الدراسات التى اجريت حول تعاطى الترامادول وطرق التخلص من ادمانه بالرغم من كونه مسن افيونى قوى جدا فى حالات الالام الحادة الشديدة الا انه يؤدى الى مراحل خطيرة من الاعتماد الكلى عليه من الناحية الجسدية والسيكولوجية الامر الذي يجعل الجسد يطلبه بشكل اسرع واكثر من الجرعة التى سبقته.

ولان الترامادول من احدى مشتقات المورفين فان تناوله كثيرا وبصورة مستمرة يجعل الجسم يتوقف عن افراز مادة الاندورفين ولهذا عند التوقف عن تعاطى هذا العقار تبدا اعراض انسحاب الدواء فى الظهور

فعلى من يريد فى الإقلاع عن تناول هذا المخدر بهدف الإدمان أن يتخذ قرارًا لا رجعه فيه بالإقلاع من دون أى مساومة مع النفس مع التحلى  بإرادة قوية وهذا بالطبع مع الاستشارة الطبية.

وعن مراحل علاج وتأهيل المدمن على دواء الترامادول فان هذه المراحل يجب تنفيذها بشكل جاد لأنها الطريقة الفعالة فى العلاج والتى يجب اتباعها من اجل تجنب اى من حالات الانتكاسه والتى تنقسم الى ثلاث مراحل وهى كالتالى

– مرحلة انسحاب السموم من الجسم

– مرحلة متابعة العلاج  مع الطبيب المعالج

– مرحلة التأهيل النفسى للعلاج 

وهناك العديد من الحقائق التى لابد أن يتعرف عليها الشخص الذى قد قرر التوقف عن الإدمان لأى مخدر إدمانى والبدء فى مراحل العلاج والتعافى من المخدرات أما أن يكون العلاج عن طريق تدرج التوقف وتقليل الجرعات التى يتعاطها أو التوقف المفاجىء عن التعاطى تمام وهناك العديد من الدراسات التى اكدت وفضلت الطريقة الثانية لأنها اثبت انها اكثر فعالية وتعطى نتائج افضل واسرع من الطريقة الاولى ولكن هناك بعض العواقب على تلك الخطوة فستظهر أعراض انسحاب مثل القلق الزائد والتوتروالاضطراب فى النوم وشعور بعدم الراحة وظهور آلام فى المفاصل والظهر خاصة فى الايام الاولى التى تواجه المدمن بالأضافة الى العصبية الزائدة المصحوبة بعنف شديد و التشنجات التى قد تصل فى بعض الاحيان الى نوبات الصرع وهذه الاعراض تستمر إلى ثلاث أو أربع أيام  لكن بالتصميم والارادة والعزيمة ستمر هذه الأيام على خير، ومن أفضل طرق العلاج هى  أن تتوقف عن التعاطى فى اللحظة التى تشعر فيها انك تريد ان تتوقف ولا داعى للتاجيل مثل هذا القرار.

وتشير الدراسات إلى أن الطرق العلاجية التى لا تعتمد على خطط العلاج الدوائية لا تعطى نسب نجاح عالية خاصة  للمدمنين  الذين استمروا على تعاطى الترامادول لأكثر من عامين على التواصل ولهذا من الافضل دائماً أن يتم العلاج فى مستشفى أو مصحه متخصصه فى حالات علاج الادمان والتعافى من المخدرات.

وهناك مجموعة  اخرى من الادوية التى يتم استخدامها تحت الاشراف الطبى والتى تساعد على تخفيف وعلاج أعراض الانسحاب والتى يمكن استعمالها تحت اشراف الطبيب المتخصص منها ادوية مسكنة للالام ولكن لا يكون لها اى تاثير ادمانى كمسكن أيبوبروفين فى الليل و ايضا مضادات الاكتئاب مثل ميرتازبين التى تساعد على الحصول على حالة من الاسترخاء و الهدوء والنوم العميق بدون الاحساس بالم اعراض الانسحاب تلك و لكن ليس هناك ما يدعى باتخاذ هذه الخطوة على انفراد تام منك بمنومات أخرى لأنها يمكن أن تسبب حالات ادمان لانواع اخرى من العقاقير والادوية  وايضا يجب عليك اثناء فترة العلاج والتعافى ان تتبع تلك الخطوات التالية لتتم عملية التعافى بشكل صحيح وسليم

 – الإكثار من شرب المياه والعصائر فالسوائل بشكل عام تساعد على سحب السميات  من الجسم

–  شرب على الاقل كوب من القهوة صباحا كل يوم 

–  ان تقوم بممارسة الرياضة حتى اذا بدات برياضة المشى الصباحية فقط 

–  متابعة طبية  لوظائف الكبد عن طريق عمل تحاليل طبية لان من المعروف ان الترامادول له تاثير قوى وسلبى على الكبد ويجعلها تدخل فى حالات خمول غير مسبوقة

–  استعمال بعض الملينات الطبية الطبيعية لان الترامادول له تاثير سلبى على نشاط الامعاه ويسبب الامساك الشديد

–  التأهيل النفسى والاجتماعى من خلال مركز العلاج الذى تقوم بالانضمام اليه من اهم العوامل التى تساعد على نجاح عملية علاج الترامادول حيث تركز تلك المراكز الكبية على اعادة دمج المريض مرة اخرى الى المجتمع و التواصل معه بشكل صحيح ومتوازن نفسيا ومعنويا

 – اعادة التوازن الدينى و الروحى للمريض الذي يعطى له طاقة إيجابية وتقلل من حالات الانتكاسات التى يكون المريض عرضة لها

و أخيراً يجب ألا ينسى المريض أن العزيمة والارادة هى القوى الخفية التى سوف تقهر ادمان الترامادول اين كان سوء حالتك التى وصلت لها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s