الادمان · علاج الادمان

ماذا تفعل بعد إعادة التأهيل

ماذا تفعل بعد إعادة التأهيل من الادمان

لقد كرهت الاقامة في مركز إعادة التأهيل من الادمان في البداية. خالفت النظام و كنت جريء. الناس لم يكونوا شبهك بأي شكل و لم تكون ستقيم صداقات. بعد ذلك تغير شيء. قمت بإفساح المجال لعقلك لأفكار الطاقم العلاجي المُتخصص. لقد أدركت أن حياتك يمكن أن تكون أحسن مما كانت عليه. لقد إتضح الأمر، أنت تعاني من الإدمان حقاً، كما فعل جميع الناس ” الآخرين ” من حولك. تم تكوين صداقات و علاقات، و بدأ الشفاء. بينما إفتقدت حياتك الحقيقية، كنت تتكيف مع الحياة بمركز الإقامة العلاجية. مجرد ما بدأت تفكر، ” سوف أفعلها، سوف أكون بخير” و كانهم قاموا بسحب البُساط من تحت أرجلك حين أرسلوك للمنزل.

مثل منبوذ أرُسل بلا هدف في طوف الحياة مع مجرد الأساسيات، لقد عدت إلى بيئة غير مُختلفة كثيراً عن ما تركتها، و لكن أركت كيف أنت مُختلف الآن، و كيف من السهل ان تعود لسلوك الإدمان. أنت تريد أن تظل صحياً، تريد الحفاظ على الرزانة و العلاقات الإنسانية الذي شعرت به في إعادة التأهيل، و لكن كيف ستقوم بذلك بينما أنت تعود لنفس الحياة التي كنت فيها؟

يمكن أن يكون تحدياً، و لكن يمكن ايضاً أن تقوم به. اذا كنت مجرد ما قمت بترك مركز إعادة التأهيل، تقوم بالإستعداد لدخولك الي مركز اعادة تاهيل او لديك شخص مقرب منك في تلك العملية، هذه قائمة بعشر أشياء التي يمكن أن تزيد من فُرص التعافي الناجح للمُدمن.

أحصل على خطة علاج و قم بإتباعها

اغلب مراكز الإقامة العلاجية لإعادة تأهيل سوف تقوم معاً بوضع خطة اخلاء سبيل للمرضى بمجرد ما يخرجوا من رعايتهم. يمكن أن تتغير التفاصيل كثيراً، تعتمد عادةً إذا كان يوجد بالمركز متخصص بوضع خطة التفريغ، و لكن حتى بدون الموظف الدائم يمكن تطوير خطة أساسية إذا عبر المريض رغبة في خيارات ما بعد التعافي. للأسف الإحصاءات تظهر أن القلة من المرضى ينجحوا في تعافيهم. المريض الذي يظهر أنه يخطط أن يكون من القلة سوف يحصل على إهتمام فردي أكثر لخطة العلاج، التي من الممكن أن تتضمن قوائم بمقدمي الرعاية الطبية في مدينة المريض، مع قائمة بإجتماعات ال12 خطوة  بالاضافة الى مراجعة الآداب  للتعافي حين يصبحوا في المنزل.

تقييم وضع المعيشة

بمجرد العودة من مركز التأهيل ” كشخص جديد ” سوف يكون من المُنفر أن ترى لأى مدى لم تتغير البيئة و الناس من حول المريض في الوقت الذي كان بعيداً فيه. هل إقامتهم في جزء من المدينة مرتبط بإدمانهم؟ هل يعيشون مع ناس تتعاطى؟ هل المُدمن الذي في مرحلة التعافي لديه القدرة على ان يفصل نفسه عن الموقف أو هل هو بالقوة الكافية أن يبقى مُعتدل في هذا الموقف؟

العثور على أصدقاء مـُعتدلين

قبل دخول العلاج، على الأرجح إما أن يتم تحصين المُدمن في غرفة تائهين في إدمانهم أو يجتمعوا مع مُدمنين مُشابهين فقط. كلاً من السلوكين، بعد التأهيل، هم جزء من الوصول للكارثة. الحقيقة أن، هناك غير مُدمنين أكثر بكثير من المُدمنين في هذا العالم. السعي لمعرفتهم، السعي لرؤية إختيارتهم التي يقوموا بها و تجربة الحياة في عالمهم هي مفاتيح أن تفهم كيف يمكن أن يكون الإعتدال.

العثور على مجموعة دعم

بينما الحل الواضح هو أن تجد مجموعة 12 خطوة التي تتعامل مع إختيار المُدمن الفردي للإدمان، هذا يعني أيضاً ببساطة إيجاد مجموعة من الناس يكونوا متواجدين عندما يبدأ المُدمن في التعثر. هم الكتف لتبكي عليه و الوجه الذي تصرخ فيه. يمكن أن يكونوا العائلة أو الأصدقاء، أو أشخاص من الكنيسة أو حتى زملاء عمل. المفتاح هو أن تجد اللآخرين، سواءً كانوا مُدمنين سابقين أو لا، الذي يمكن أن يكون موجود و يمد اليد عندما تصبح فرصة الإنتكاس منحدر زلق.

إحصل على جدول

أغلب مراكز إعادة التأهيل لديهم جداول يجب إتباعها من اللحظة التي يستيقظ فيها المريض بالصباح حتى يضعوا رؤوسهم على الوسادة بالمساء، حتى لو كانت غير واضحة مثل ساعتين  من ” الوقت الحر “. أسابيع من هذا الجدول المُنتظم هي جزء كبير من إستقرار حياة المُدمن، إلا إذا سوف ينضموا الى الجيش عندما ينتهوا من إعادة التأهيل، مثل حياة مُنظمة تنتهي فجأة عند العودة إلى المنزل.

أشياء بسيطة مثل النظافة، الوجبات، وقت النوم كل ذلك يمكن أن يتم بجدول. إذا لم يكن هناك فرد من عداد المفقودين لدقيقة بالمركز، لا يجب أن يكون هناك فرد عند مغادرته، حتى لو ” مشاهدة التفاز ” أخذ قيلولة ” هي بعض أنشطة الجدول.

التركيز على صحة العقل

بالرغم كم اختلاف النسب المحددة بين الخبراء و نظرياتهم المختلفة، و لكنهم جميعا اجمعوا ان الغالبية العظمى من الناس الذين يصبحوا مدمنين لديهم نوع او اخر من المرض العقلي الذي يحفزهم على التعاطي. سواء ذلك بسبب ذكريات كبت الطفولة أو المشاكل العقلية الموجودة من قبل ( مثل: اضطراب ثنائي القطب )، يظهر الإدمان عادةً كعلامة عن مشكلة أكبر. عالج المشكلة الأكبر و الإدمان، بشكل مثالي، سوف يكون من الأسهل التعامل معه. معالجة كل فرد على حدة بواسطة مُعالج مُتخصص يمكن أن يساعد في الكشف ليس فقط عن لماذا بدأ المدمن في التعاطي، و لكن كيف تعالج مشاكل أعمق وراء السبب المُحفز.

الرياضة

هذه أسهل طريقة، مع ذلك الأصعب للإستمرار فيه، جزء من هذا الحل في هذه القائمة.

 كيمياء جسم المُدمن تتغير جسدياً من خلال سنين التعاطي، مع ذلك التدريب البسيط يمكن أن يطلق الاندورفين  الذي يسمح بتطهير عقلي و إعادة تأهيل جسدية بطيئة، لجسم الفرد. هذا يحدث جنباً إلى جنب مع التركيز على الصحة العقلية. تعافي الجسم مهم مثل تعافي العقل. مراكز الإقامة العلاجية دائماً تطلب من المقيمين للمشاركة في بعض الأنواع من الأنشطة الجسدية خصيصاً لهذا السبب. القيام بالمشي لمدة 20 دقيقة كل يوم سوف يُحدث عجائب، تطهير العقل، تقوية معدل نبض القلب و تحسين الصحة العامة. الخدعة هي أن تكون متأكد أنه في يوم مُمطر، سوف يستمر في المشي بأي مكان داخلي، قد يكون سوق تجاري.

التطوع \ مساعدة شخص آخر

هناك القليل من رسالة مختلطة التي تقع ضمن فلسفة التعافي. أنها تقول أن المتعاطي يكون أناني في إدمانه و سوف يحتاجوا أن يكونوا أنانيين للتأكد من تعافيهم.

بينما من المنطقي أن المُدمن وحده يمكنه أن يقوم بالقرارات اللازمة للبقاء خالي من المخدرات، هذه الأنانية يمكن أن تمتد فقط حتى هذا الحد. بالعودة إلى العالم، إدراك أن هناك آخرين في العالم غير أنفسهم و مشاكلهم، مع أن يكون جزء من المجتمع أشياء مصيرية لصحة المُدمن. في أي مكان يمكن أن يحدث هذا أسهل من التطوع، أو ببساطة مساعدة شخص آخر. أغلب، إن لم يكن كل: برامج ال12 خطوة تدفع بقوة ” العمل الخدمي ” لأعضائها. هناك عدد قليل من الأنشطة الأكثر صحية التي تساعد الآخرين.

كن حذر من أصدقاء إعادة التأهيل

هذه نصيحة واحدة عادةً لا يتم علاجها، و لكنها مهمة للتعافي. لكثير من الناس، مركز إعادة التأهيل هو مُنقذ للحياة و طريقة التعافي لأشخاص مشابهين لهم من حولهم تجعلها حدث قوي ليس مثله أي شيء آخر يمر به أغلب الناس. لقد تم مقارنتها بأن تكون في حفرة أكثر من مرة و في اللحظة، التي لا يكون هناك أشخاص أهم من هم حولك في إعادة التأهيل، بعض منهم يبدوا أنهم سوف يكونوا أصدقاء عظماء في الحياة. بعد ذلك يشير العالم الحقيقي و يتضح إلى أن الشيء الوحيد المشترك لديك مع الزميل صاحب ال22 عام من ألاباما أو الطبيب صاحب ال56 عام من سياتل كان تجربة إعادة التأهيل.

بعض العلاقات يُمكن الحفاظ عليها، و البعض يمكن أن يظل صحياً، و الميل للعودة للشرنقة الآمنة من الشفاء مع نفس الأشخاص يمكن أن يقوم بالكثير للإسراع من الإنتكاس عن الوقاية منه. التمسك بالأدوات التي تعملتها في إعادة التأهيل شيء مصيري، التمسك باللحظة من الوقت و الإيمان أن النجاح الذي يأتي فقط مع مجموعة الأصدقاء قد يكون مُدمر، خاصةً عندما يبدأ الأصدقاء في الإنتكاس.

إبق مُتنبه لإشارات الإنتكاس

لا أحد ينتكس فقط. مجموعة من الأحداث يجب أن تحدث حيث يصل أخيراً المُدمن إلى قرار، في لحظة ضعف، أن قرارهم بالتعاطي يبدو كالإجابة الوحيدة لمشاكلهم. البعض يُسمي هذه السلسلة من الأحداث ” ما قبل الإنتكاس ” لأن هذا ما يحدث قبل أن يسقط أمام العربة و يتعاطى مجدداً.

الضغط العصبي و سوء إتخاذ القرارات هو الطريقة الأسهل للإنتكاس. كم من الضغط يمكن لفرد أن يعالج قبل الإنكسار؟ كم من القرارات السيئة يتم إتخاذها قبل أن يبدأ الإنتكاس؟ هذه الإجابات مختلفة لكل الناس، لذلك إنها مفتاح أن تفهم الظروف الفردية و تُجيب وفقاً لذلك. هل توقف التدريب؟ هل لقاءات ال12 خطوة شيء من الماضي؟ هل أوهام التعاطي تصبح أكثر تكراراً؟ هل عادت المؤثرات السيئة؟

فهم العقلية السابقة للإنتكاس هو أهم شيء لوقف الإنتكاس في بداية حدوثه. بمجرد تحديدها، خطة عاجلة للهروب تكون مطلوبة لتجنب الإنتكاس. قد يكون فيلم. قد تكون المشي السريع من صديق، أو العثور على إجتماع لحضوره.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s