الادمان · علاج الادمان

كيف تعالج ابنتك من الادمان

الادمان عند المراهقين

إذا كنت أب أو لديك صديق مُراهق، قد تسأل نفسك كيف تساعد مُراهق مُدمن يتعاطى المخدرات أو يشرب الكحوليات. هناك طرق كثيرة لمساعدة مُراهق في تعاطي المخدرات ليصبح خالي منها و مُعتدل، مثل إزالة السموم من الجسم و إعادة التأهيل، العلاج النفسي، و الكثير كأب، التعامل مع مُراهق مُدمن للمخدرات قد يكون صعب، لذلك من المهم أن تقدم له المساعدة عندما يحتاجها في أقرب وقت ممكن هذا يسمح لطفلك أن يحصل على أفضل فرصة للتعافي.

و قد اكدت الدراسات على وجود العديد من حالات الفتيات الذين يعانون من الإدمان على المخدرات والمرأه تعتبر أكثر تأثراً من الرجل حيث أنها يظهر عليها أضرار المخدرات النفسية والصحية بشكل اسرع مما تظهر هذه الاعراض على الرجال وقد وقفت العديد من الخبراء امام مثل هذه الحالات التى لا يخفى على الجميع أن تقوم بتسميته و تعتبرهذه المواد المخدرة من اكثر الاسماء الدارجة بين الشباب و الفتيات المراهقات على إنه بعد عن الواقع والحقيقة فقد تنوعت أسماء الخمور سواء بان يطلقوا عليها مشروبات روحيه أو غيرها من الأسماء للتعميم و البعد عن كلمة خمر التي حرمها الله في كتابه وفي سنة رسوله عليه الصلاة والسلام فوقع الكثير نتيجة ذلك التغرير المشين.

اما عن الاعراض التي يمكن ان تظهر وبسرعة على المرأة نتيجة تعاطي المخدرات هو الإضطرابات في هرمونات الجسم المتفرقة وبذلك تتأثر المرضع والحامل أكثر وحيث يتسبب ذلك في انقطاع الدورة الشهرية لدى الفتيات اللواتي يظنون بأن تعاطي مثل هذه الحبوب للسهر ليس له ذلك الضرر حيث يصاب الكثير منهن باكتئاب نفسي شديد نتيجة انتهاء مفعول تلك العقاقير السامة إما لعدم وجود البديل أو للاستمرار على ذلك..

ومما لا شك فيه ان إدمان المخدرات و الكحوليات يؤثر على كل أنواع الناس بصرف النظر عن خلفيتهم أو جنسيتهم. هذه المشكلة تبدأ عادةً في سنوات المراهقة واما عن الحبوب المنشطة التي يتم اضافه الحبوب المهلوسه لها لتضاعف نشاط المخ ويعطى احساس اقوى بالهلوسه و البعد عن الوارقع و الاعتماد على العديد من المشاعر السلبية التى يتم استدعائها من قبل المخ الذي يعتبر ف انشط حالته ومن ثم يعود الى احالته الاستراخائيه مره اخرى بعد ان احدث الضرر الذى لا يمكن التراجع عند الا من خلال برامج العلاج المناسبه للمراهقات بما تتضمنه من استعاده لصحتها التى تم تضيعها هباء و في العقود الحالية، أعداد كبيرة من البنات ظهرت لديها نقاط ضعف تجاه آثار الكحوليات و المخدرات غير الشرعية. كثير من الأهالي وجدوا أنفسهم يتسائلوا كيف يساعدوا بنت المدمنة. 

الفتيات المُراهقات و الإدمان

إدمان المخدرات يمكن أن يبدأ نتيجة عديد من المواقف منها الألم من العمليات الجراحية،و ضغط الأصدقاء و الرغبة في تجربة المخدرات. و يمكن إساءة إستخدام الأدوية عندما يتطور إعتماد الشخص و تقبله لها، أو يمكن تعاطيهم بشكل ترفيهي للشعور بالنشوة و مشاركة الاصدقاء بعض لحظات الفضول و اللهو و هذا يظهر تاثير الاصدقاء السلبى الذي يجب ان ياخذ الاباء منهم حذره و ان يقوموا دوما بمراقبة تصرفات اولادهم و بناتهم منعا فى السقوط فى فجوة الزمن التى يقع فيها الاباء و لا يتطيعون ان يقوموا بالتواصل مع ابنائهم مره اخرى و يكون قد فات الاوان على تصحيح ما تم افساده.

ضغط الأصدقاء قد يؤدي ببعض المُراهقين للبدء في تعاطي مخدرات غير شرعية مثل الماريجوانا، التي قد تؤدي إلي تعاطي مخدرات قوية مثل الهيروين و الكوكايين. المُراهق قد يتعرض للمخدرات بواسطة أصدقائه، المجتمع الطبي، و في مواقف آخرى، لذلك من المهم جداً أن تخبر طفلك بأخطار تعاطي المخدرات في عمر صغير.

سنوات المرُاهقة هي الفترة التي يمر فيها الأطفال بمجموعة من التغيرات جسدية و عقلية. هذه هي الفترة حين يبتعد فيها عن حماية أهله و يبحث عن طريق مختلف. بينما يمر كلاً من الأولاد و البنات بهذه التغيرات، يمكن للبنات في بعض الأوقات أن تتأثر أكثر بهذه المرحلة. في هذه السنوات، الكثير من الأهالي يكونوا جاهلين كيف يساعدوا الإبنة المُدمنة أو طفل يواجه مشاكل الإدمان.

و طبقاً للمركز القومي للإدمان و تعاطي المواد المخدرة في جامعة كولومبيا،فان تقريباً الثُلث من جميع الفتيات قام بالفعل بشُرب رشفات قليلة من الكحول قبل حتى أن يبدأوا المدرسة الثانوية. في المرحلة الثانوية، تقريباً نصف عدد الفتيات يشرب الكحوليات. واحدة من كل أربع فتيات في المرحلة الثانوية تشرب أكثر من خمس مشروبات في المناسبة الواحدة، و هذا يعتبر عادةً شُرب بشراهة. 

بينما غير مسموح قانوناً للمُراهقين بالشرب في الولايات المتحدة، و لكن بعض المُراهقين يكون لديهم أقارب أكبر سناً أو أصدقاء الذين يشترون الكحوليات و يعطوهم في الحفلات أو بشكل ترفيهي. بعض المُراهقين قد يصبحوا مُدمنين بعد شُرب الكحول تكراراً مع الأصدقاء في الحفلات أو في أي أنشطة إجتماعية. من المهم أن تكون متأكد أن طفلك مُدرك مخاطر الكحول، التسمم الكحولي، و الدمار الذي قد يحدث للمُحيطين به أو بها أيضاً.

وزارة الصحة و الخدمات البشرية أشارت إلي أن عدد الفتيات ما بين عمر 12 إلي 17 سنة الذين يتعاطوا المخدرات غير الشرعية و يشربوا الكحوليات قد يُقارب الآن عدد الأولاد من نفس العُمر الذين يتعاطوا هذه المواد المخدرة. هُناك أيضاً فتيات مُراهقات أكثر من الأولاد الذين يقوموا بالتدخين و يسيئوا إستخدام الأدوية.

التعامل مع إبنة مُدمنة للمخدرات

بعض الأهالي لا تعرف كيف تُساعد إبنة مُدمنة لأن ببساطة قد فشلوا في فهم المُحفز لهذه التصرفات من الفتاة ..هناك العديد من الأسباب التي تجعل الفتيات تميل للشُرب و تعاطي المخدرات ، من ضمنها:

• ضعف إحترام الذات

• ضغط الأصدقاء

• المُعالجة الذاتية

• مشاكل الوزن

• هذه الأسباب قد تكون مُرتبطة بمشاكل متعلقة بتاريخ تعاطي المخدرات و الكحوليات بالعائلة، العلاقة الضعيفة ما بين الوالدين و الإبن، المشاكل الجامعية، البلوغ المُبكر، ماضي من الإعتداء الجسدي أو الجنسي، إضطرابات السلوك، السلوكيات الإيجابية من الوالدين تجاه المخدرات و الكحول. التلفاز و الطرق الأخرى من الإعلام يمكن أن تُشارك في هذه المخاطر. 

• الفتيات تكون عادةً حساسة أكتر لمشاكل العائلة مقارنةً بالأولاد، و يبحثوا عادةً عن دعم إجتماعي من أصدقائهم. أيضاً الإناث عُرضة أكثر للقلق و الإكتئاب، مما يجعلهم أكثر سرعة للتأثر بالإدمان.

• أغلب الأهالي التي لا تعلم كيف تُساعد الإبنة المُدمنة يطلبوا المساعدة عادةً من مجموعات الدعم المحلي. هناك منظمات غير هادفة للربح متنوعة التي تساعد الإبنة للتعامل مع إدمانها للمخدرات. بعض المنظمات الجديرة بالذكر هي ،كزمالة المدمنين المجهولين،

كيف تعالج ابنتك من الادمان

” من المهم أن تعرف كيف تساعد إبنتك المُدمنة، من أجل حمايتها من المخاطر الجسدية و النفسية لإدمان الكحوليات و المخدرات.”

إدخال إبنتك مركز علاجي لإعادة تأهيل و إزالة السموم من الجسم يمكن أن يساعدها للتعافي تماماً من إدمانها فى وقت قصير و لكن إذا كانت طفلتك في سنوات المراهقة، فان الاستعانه بعيادة خاصة أو داخلية لإعادة التأهيل سوف يكون لديها الدليل الصحيح التى يمكن من خلاله ان تعرف كيف تساعد إبنتك المُدمنة بدون التدخل في الإختلالات الهرمونية و الموجات المندفعة التي تجرى عادةً في جسمها.

مركز خاص لإعادة التأهيل أو إزالة السموم يضمن أيضاً علاج سري لذلك تصبح إبنتك قادرة على إستكمال حياتها بعد التأهيل دون الخوف من السخرية أو التفرقة. من المهم أن تعرف كيف تساعد إبنتك المدمنة، من أجل حمايتها من المخاطر الجسدية و النفسية لإدمان الكحوليات و المخدرات. الفشل في قراءة إشارات إدمان طفلك و تأخير العلاج يمكن أن يزيد من سوء مشاكل الإدمان. 

Advertisements

11 thoughts on “كيف تعالج ابنتك من الادمان

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s